ندوة في ميونخ حول سوريا، “عجاج بدون طحين”. – المركز السوري سيرز
Dr Kheder Al Sotari
مآثر ديسمتورا ….اللجنة الدستورية
14/02/2019
ممثلي منظمات المجتمع المدني، يشاركون السياسيين في سورية – مكتب الأمم المتحدة يعيد تشكيل غرفة المجتمع المدني
22/02/2019
مشاهدة الكل

ندوة في ميونخ حول سوريا، “عجاج بدون طحين”.

د. هيثم عياش

شارك وزير الدفاع التركي خلوصي اكار الى جانب  نظيره اللبناني الياس ابو صعب والسفير الامريكي في سوريا جيمس جيفري وسكرتير عام الجامعة العربية احمد ابو الغيظ  ورئيس شئون السياسة الخارجية بالبرلمان الروسي سيرجي فيرجينين  في ندوة مفتوحة امام مؤتمر ميونيخ للأمن والسلام الدولي يوم الاحد 17.02.2019 ناقشوا بشكل مسهب الوضع في سوريا واللاجئين والارهاب ، ففي حين صَنَّفَ  سكرتير الجامعة العربية ابو الغيظ تركيا ضمن الدول التي تحتل سوريا ، دافع وزير الدفاع التركي اكار عن موقف بلاده في سوريا التي هي جارة طبيعية لبلاده ولها الحق بالدفاع غن نفسها وحماية اراضيها من الارهاب معتبرا حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي ارهابي لا يختلف عن حزب العمال الكردستاني، وان حكومته قادرة على تنظيم امور منبج وشرق الفرات منتقدا دعاوى الادارة الامريكية سحق تنظيم ما يُطلق عليه الدولة الاسلامية مؤكدا ان تركيا ليست بدولة محتلة بل تريد الخير للشعب السوري .

اشاد رئيس السياسة الخارجية بالبرلمان الروسي فيرجينين بالتعاون التركي مع روسيا حول سوريا وان هذا التعاون أسفر عن بقاء محافظة ادلب بمنأى عن الاعمال العسكرية والشعب السوري بحاجة الى الراحة وخاصة اللاجئين السوريين، وانتقد السفير الامريكي جيفري التدخل الروسي الى جانب بشار اسد وأيضا الضغط على المعارضة وممثلين عن النظام السوري بكتابة دستور جديد لسوريا، وأيده وزير الدفاع التركي بذلك مشيرا ان كتابة دستور جديد هو من حق الشعب السوري وليس لروسيا وإيران الحق بإملاء ذلك.

وأعرب أبو الغيظ عن اسفه لسرعة بعض الدول العربية مثل الامارات بفتح سفارتها في دمشق وعودة سفيرها الى العاصمة السورية واصفا الوضع في سوريا بانه من سيء الى أسوأ واعادة دمج بشار اسد بالجامعة العربية من جديد يتطلب اجماع عربي.

وزير الدفاع اللبناني أعرب عن قلقه ازاء تدفق اللاجئين السوريين على بلاده وان سوريا محتلة من تركيا وامريكا وروسيا وإيران، اجابه وزير الدفاع التركي ان بلاده تحتضن أكثر من 4 مليون لاجئا سورياً ولم تقل انها تخشى على تغيير سكاني.

سوريا بلد مفتوح للكل وجميع القوى تسرح وتمرح كما تريد، فالكيان الصهيوني يهاجم إيران في سوريا، وروسيا وإيران تملي ارادتهما على النظام السوري، والولايات المتحدة الامريكية تقوم بين الحين والاخر بقصف المدن والقرى فوق سكانها بحجة محاربة الإرهاب، والسفير الامريكي في سوريا يؤكد على ضرورة التدخل العسكري ضد بشار اسد لإنهاء مأساة الشعب السوري ووزير الدفاع التركي اكار يشكو من الادارة الامريكية التي تضع عوائق دون انشاء مناطق امنة للاجئين السوريين وغير ذلك من حجج واهية.

الندوة التي استمرت لأكثر من ساعة ونصف الساعة لم تحمل الجديد فلا أحد استطاع وضع اقتراحات لإنهاء مأساة الشعب السوري وانهاء نظام بشار اسد، فالتدخل العسكري ضد بشار اسد ونظامه، إن أجمع مجلس الامن الدولي عليه، سيكون متأخرا، فالمجتمع الدولي تقاعس عن نصرة الشعب السوري، وهذه بعض الدول العربية تعيد علاقاتها مع نظام بشار اسد. فالإمارات التي افتتحت سفارتها في دمشق وأعادت سفيرها لم تقطع علاقاتها من نظام دمشق على الاطلاق بعكس السعودية وقطر، والخشية كذلك من عودة علاقات الرياض مع دمشق، بالرغم من استبعاد ذلك حاليا، فهناك في الرياض من يطالب بذلك، وقد صدق أبو الغيظ بالرغم من انه ضد ما يُطلق عليه بالربيع العربي، من أن التسرع لوضع يد بعض الدول العربية بيد بشار اسد يعتبر عملا غير حكيم، وكما قال وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني ان في السرعة ندامة.

كانت هذه الندوة والاقتراحات والتهديد بمثابة عجاج بدون طحين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *