أزمة شخصنة الثورة
30/03/2020
العالم في حمّى الوباء وحمى البحث عن علاجه
30/03/2020
مشاهدة الكل

ولي رأي بوباء كورونا … ليس مؤامرة وليس انتقام رباني

ولي رأي بوباء كورونا … ليس مؤامرة وليس انتقام رباني

د. هيثم عياش

من الصعب الجزم بأن مؤامرات دولية هي وراء ظهور وباء كورونا، وربما من غير الصحيح أيضا الاعتقاد بأن الوباء عقوبة ربانية ضد البشر جمعاء جراء ارتكابهم آثاما كثيرة مثل الظلم وانتهاك حقوق الانسان.

ولكن إذا عدنا الى فترة قصيرة سبقت ظهور الوباء في وهان الصينية تريد منا تصديق التكهنات التي ازدادت مؤخرا تؤكد ان الادارة الامريكية وراء تفشي الوباء بمدينة واهان فالمضاربة على اجهزة الهواتف النقالة، هواتف هواوي الصينية وهواتف آبل الامريكية.

وقد حاول الرئيس الامريكي دونالد ترامب الضغط على الاوروبيين وخاصة على البريطانيين الامتناع عن شراء الهاتف النقال الصيني وعدم استخدام تقنيات الاتصال الصينية. وعلينا ان لا ننسى الدعايات التحريضية بين الادارة الامريكية والصين بسبب هواتف هواوي وآبل، فالصين طلبت من ترامب استخدام هاتف هواوي الصيني ورمي هاتف آبل الامريكي بسلة المهملات لأنه لم يعد نافعا.

لقد أصبحت الصين جراء قوتها الاقتصادية والعسكرية مصدر قلق لكل من الامريكيين والاوروبيين، فهي تزاحم الولايات المتحدة الأمريكية في كل مكان / في افريقيا وآسيا وفي أوروبا أيضا. بقيت المانيا لسنوات عديدة تحتل لقب بطولة العالم تجاريا وقامت بإعطاء هذا اللقب للصين جراء قوتها التجارية والاقتصادية ولا سيما الصادرات الصينية الى العالم. وتحتل الصين حاليا القوة العسكرية الثالثة في العالم، وتخشى الولايات المتحدة من أن تصبح بكين القوة العسكرية الأولى في العالم وتتزايد المخاوف من إعلان قيام تحالف عسكري روسي صيني فموسكو تدعم بكين في جميع سياساتها العسكرية والاقتصادية، ولا سيما طموحاتها ببعض الجزر وخاصة الجزر اليابانية في المحيط الهادئ..

وتخشى الادارة الامريكية ان تعلن بكين اكتشافها وتطويرها لعقار مضاد لوباء كورونا الذي خرج منها، ولذلك نرى عرض الرئيس الامريكي ترامب على مجموعة / كورِفاك / الالمانية للبحوث الطبية وصناعة الادوية التابعة لجامعة مدينة توبنيغين / جنوب / التي تقوم حاليا ببحث ميداني لتحضير عقار مضاد لوباء كورونا شراء المجموعة حتى تبقى الولايات المتحدة الامريكية محتكرة لصناعة الأدوية. فاذا ما أعلنت بكين نجاح عقار ضد وباء كورونا فان ذلك يعني مزاحمة بكين واشنطن بالصناعة الطبية في العالم. العرض الامريكي أدى الى استياء الحكومة الالمانية التي ترى ان على جميع دول العالم التضامن والتعاون مع بعضهم البعض لإيجاد مضاد لوباء كورونا الذي يقض مضاجع العالم، بينما أعلن وزير الاقتصاد الالماني بيتر آلتماير عن غضبه على الرئيس الامريكي ترامب قائلا له: أن ألمانيا ليست للبيع.

من يعتقد بأن وباء كورونا ناجم عن قنبلة بيولوجية ألقىتها طائرة أمريكية خفية بأجواء مدينة واهان الصينية من أجل ضرب الاقتصاد الصيني والحيلولة تَرَبُعَ الصين على قيادة العالم سياسيا وعسكريا واقتصاديا فربما يكون محقا ومخطئا بالوقت نفسه، فوباء كورونا يجتاح قارات الارض ويترك خسائر بشرية وأضرارا اقتصادية كبيرة من الصعب معرفة ما سيسفر عنه الوباء من نتائج على الانسانية جمعاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.