واقع مخيمات النازحين في الشمال السوري…ومقترحات الحل
03/02/2022
السياسة الخارجية الروسية في الشرق الأوسط … الاحتلال الروسي لسوريا _ 2011-2020م
12/02/2022
مشاهدة الكل

ورشة “خريجي جامعات المناطق المحررة بين الواقع والمأمول”

ورشة “خريجي جامعات المناطق المحررة بين الواقع والمأمول”

أقام المركز السوري للعلاقات الدولية والدراسات الاستراتيجية، ورشة عمل بإدارة الأستاذ أحمد الخالد عضو إدارة المركز ومسؤول العمل في الداخل السوري، وذلك في مدينة إعزاز يوم الأربعاء بتاريخ 9 شباط 2022 بعنوان “خريجي جامعات المناطق المحررة بين الواقع والمأمول”

حضر الورشة عدد من الطالبات والطلاب الخريجين من جامعات المناطق المحررة ورئيس اتحاد طلبة سوريا الأحرار وعضو من الهيئة التدريسية في الجامعة وممثلين عن تجمع خريجي سورية الأحرار.

وتم خلال الورشة مناقشة أوضاع الخريجين، وسبل تطوير خبراتهم لدخولهم سوق العمل، والاندماج في المجتمع الفاعل والبناء ليكونوا مشاركين في نهضة وإعادة إعمار المناطق المحررة

ودار الحديث حول سبل التمثل الفاعل لاتحاد الطلبة وزيادته وأن يكون له دور في تقييم احتياجات المجتمع وسوق العمل ليتم فتح كليات غير تقليدية ولمواكبة التقانة والحداثة والسوق العالمية لمجاراتها للتطور التكنولوجي

 كما تم الحديث عن دور الحكومات ومجلس التعليم العالي ومنظمات المجتمع المدني ومراكز الدراسات وغيرها من المؤسسات الفاعلة في المناطق المحررة في تطوير خبرات الخريجين وتأهليهم لدخول سوق العمل.

من خلال الحوار تبين وجود المعوقات:

  • تعدد السلطات.
  • الوضع الامني والاستهداف المستمر
  • تردي الوضع الاقتصادي في المناطق المحررة
  • قلة الموارد المالية في القطاع العام وندرتها وما ينتج عنها من بطالة.
  • الدعم غير المستقر وقصوره على الخدمي الاغاثي وعدم امتداد للتنموي
  • تعدد عقود العمل للشخص الواحد، لتأمين المعيشة لاهله
  • انقطاع علاقة الطالب بالجامعة فور تخرجه
  • اقتصار الكليات في المناطق المحررة على العلوم النظرية الاجتماعية والتقليدية
  • عمل المنظمات المحلية والحكومة المؤقتة من خارج الحدود واقتصار عمل من هم في الداخل على الامور التنفيذية
  • اقتصار العضوية الفاعلة في النقابات على الاعضاء القدامى

التوصيات التي خرج بها الحضور:

  1. تشجيع القطاع الخاص وتهيئة بيئة استثمارية بالداخل
  2. مكتب حكومي للشؤون الاجتماعية والعمل
  3. تشجيع مكاتب التشغيل الخاصة
  4. التكامل والشراكة بين القطاعين الرسمي والخاص والمبادرات الشبابية
  5. البرامج المشتركة مع المنظمات الدولية والجمعيات المحلية
  6. مواكبة آخر تطورات الفكر التنموي وأساليب العمل والإدارة العصرية
  7. تعزيز دور المجتمع المدني
  8. تنظيم اجور العمل وعدالتها.
  9. تشجيع العمل التطوعي
  10. الحث على العمل المهني والصناعي

وفي نهاية الورشة دار الحديث حول بعض النماذج الذي يسعى عدد من الخريجين على تشكيلها ليكون ممثل عن الخريجين والمطالبة بحقوقهم ومصالحهم، وللعمل على تطوير مهاراتهم من خلال التشبيك والتعاون مع المؤسسات الفاعلة في المنطقة لاستثمار خبرات الخريجين ومهاراتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.