آثار تعديل قانون الاحوال المدنية على السوريين في المناطق المحررة
28/04/2021
مشاهدة الكل

في وداع الراحلين … وترجّل فارس المنطقة الشرقية

في وداع الراحلين

وترجّل فارس المنطقة الشرقية (معاذ سراج أبو عمرو)

محمد صالح الجاسم

بقي على صهوة جواده منذ ثورة الثمانينات لم يفتر ولم يكل ولم يمل.. وجددت ثورة أطفال درعا همته بعد أن أخذ استراحة المحارب عمل خلال هذه الاستراحة بتجارة التحف والأدوات المنزلية فجدد سيرة التجار المسلمين الذين نشروا الإسلام عبر تعاملهم الملتزم بأخلاق دينهم فترك سيرةً عطرةً في أوساط التجار في الأردن: سماحة بالبيع سماحة بالشراء سماحة بالتعامل.

غض نظر عن المعسرين وإمهالهم دون منّة أو ضغوط فحباه الله الكثير في هذه التجارة وهذه الأخلاق.

وعندما بدأت إرهاصات ثورة شامة الدنيا لم يتردد لحظة واحدة في تقديم الثورة على الثروة والتجارة، فسارع منخرطاً في مسار الثورة وأوجد فيها شبكة تواصل مع الناشطين في المنطقة الشرقية بأكملها: (دير الزور، الحسكة، الرقة بقراها ومدنها وبلداتها).

وكان يُمضي الهلال والهلالين في الداخل متنقلاً بين هذه المناطق الشاسعة يلتقي بأطياف المشاركين في الثورة من شتى المشارب والاتجاهات.

وبإخلاص وحكمة قل نظيرها كان يعالج المشكلات المتولدة أثناء حركة الثورة والثوار.. بخاصة إبّان الأنانية والشخصنة التي أصابت قادة الفصائل الذين ركبهم الشبق للمال المغموس بدماء الشهداء، وإبّان حركة (داعش) المحمومة الموتورة التي شوهت وجه الثورة وتركت فيه ندوباً لم ولن تندمل إلا أن يشاء الله.

وكانت حركة أبي عمرو في حقول الألغام هذه مثار إعجاب جميع من يتصل بهم وينسق معهم ويخطط معهم ويشير عليهم بما آتاه الله من الحكمة والحلم؛ فرسم خلال هذه الحركة صورة ناصعة لجماعته جماعة الإخوان المسلمين بعد أن كانت مشوهة بفعل الإعلام النصيري الحاقد الذي كان يضخ الأكاذيب والافتراءات الموجهة بإحكام من أجل شيطنة هذه الجماعة المباركة.. فتمكن، بفضل الله، من تصحيح تلك الصورة الشوهاء حتى قال قائلهم لقد كنا ظالمين لهذه الجماعة الطيبة.

وبعد أن تعقدت الأمور وبعد أن باع (قادةُ) الفصائل الثورةَ بالملايين الطائلة التي ضخها الغرب هو ومن سمي بـ (أصدقاء الثورة السورية) اضطر أبو عمرو إلى اختزال نشاطه على التواصل مع الكوادر النظيفة ممن ربطته بهم علاقات العمل الثوري النشط، فكان يتواصل معهم عبر شبكات التواصل وعبر بعض اللقاءات التي كان ينظمها في بيته في إسطنبول لـرموز المنطقة الشرقية من ثورين وسياسيين وممثلين عن العشائر..

حتى أتت جائحة كورونا وأغلقت عليه وعلى غيره معظم المنافذ التي كان ينفذ من خلالها إلى تصويب مسار العمل في المنطقة الشرقية ولم يتخلَ عن راية الثورة حتى آخر رمق من حياته الحافلة بالحركة والنشاط الدؤوب، فوداعاً أبا عمرو … وداعاً يا شقيق الروح

إلى جنة الخلد أيها الحبيب الودود الصادق العفيف الكريم الجواد المحب لإخوانه الحريص على صفاء المحبة والمودة بينهم.

خمسون ربيعاً مضت لم نفترق، منذ أن كنا في جامعة دمشق، وبعد أن هجّرنا النظامُ النصيري الجائر، وفي غربتنا القسرية التي عشنا معاً، لم أجد منك إلا الكفّ الندي، والقلب الطاهر الكبير، هذا القلب الذي على سعته لا مكان فيه لحقد أو حسد أو ضغينة.

يذكّرك بالله بحاله ومقاله، حديثه العذب لا يُمَلّ حتى أنك تود أن لا تنتهي جلستك معه، كأنه يشع طمأنينة وحلاوة، حديث وابتسامة تحي القلب وتثير فيه مكامن المودة والمحبة.

قلما تجد مثله دأباً في العمل لثورة الحرية والكرامة في شامة الدنيا، فتحسب وهو يحدثك عن هذه الثورة، كأنها إحدى بناته لشغفه بها وحماسه لدعمها ومساندتها وتذليل العقبات أمامها.

ما منّا إلا وله أحباب وخصوم إلا أنت يا فارس المنطقة الشرقية لم أرَ ولم ألتقِ بخصم لك، فحتى الذين تختلف معهم بالرأي تظل قلوبُهم ودودة ونفوسهم صافية تجاهك.

لطفك الغامر وبعدك عن الإساءة والتجريح، واحترامك لمحاوريك حببك إلى كل من تلقاه، حكمتك في معالجة الأزمات فرضت احترامك على الجميع

رحمك الله أيها الحبيب الغالي وأسأل رحمان الدنيا والآخرة ورحيمهما أن يغفر لك وأن يغسلك بالماء والثلج والبرد وأن يعلي مقامك في جنان الخلد وأن يحشرك مع الأنبياء والصديقين والشهداء والأولياء المقربين..

 إن القلب ليخشع وإن العين لتدمع وإنا على فراقك أيها الحبيب لمحزونون ولا نقول إلا ما يرضي ربنا وإنا لله وإنا إليه راجعون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *