أمّ المجازر في سجن تدمر: أبداً.. لن ننسى
27/06/2024
التقارب التركي السوري
02/07/2024
مشاهدة الكل

في سورية سياسة إبقاء الأمور على حالها دون حلول نهائية

في سورية سياسة إبقاء الأمور على حالها دون حلول نهائية

د. خضرالسوطري

28.06.2024

كيانات مستفيدة هزيلة متناحرة .. دولة سجو دولة مارع دولة إعزاز .. دولة إدلب….

مع توترات بين الفينة والأخرى وضربات للنظام لإبقائه تحت السيطرة، والتلويح له بالعقوبات ليبقى خاضعاً للمنظومة الدولية، وليبقى ضعيفاً محققاً حماية حدود إسرائيل

وهذه الحالة موجود شبيهها في العراق، فلا هي مقسمة ولا هي موحدة، ولكنه كيان هزيل أمام دول المنطقة.

فتح المعابر مع سلطة النظام الأسدي هي خطوة في هذا الإطار، وكذلك لتحقيق مكاسب اقتصادية لبعض دول المنطقة وكذلك لبعض الكيانات العسكرية المرضي عنها  في المحرر.

ومهما استفتينا وربما تظاهرنا …. سيبقى القرار الإقليمي في المنطقة هو القرار، ولعلنا ندرك تماماً أن وجود شبيه الدول والكيانات القائمة على الفوضى والسلبطة وتحقيق مكاسب لبعض المنتفعين هو مقصود..

إذا أتبعت هذه الحالة بإعطاء صلاحيات أكبر للمجالس المحلية ودعمها بالمال أممياً

وكما نشاهد أمريكا البارعة بتبرع خاص مثلاً وخاص للخوذ البيضاء (١٥ مليون $) قبل يومين .. ويتجاوز الائتلاف والمؤقتة .. مؤشر واضح..

وربما سيكون يوماً للمجالس المحلية بطريقة مباشرة لتمكين الانقسام …ولتجاوز أي سلطة موحدة للمعارضة وإفراغها دائما. من قيمتها وكذلك هيبتها.

وبإصدار عفو من النظام بضغط من دول الجوار( تركيا والعراق وإيران) سيخفف ضغط اللاجئين .. وحل جزء من المشكلة، تتم عودة العديد من اللاجئين يومياً إلى مناطق النظام بتسوية بسيطة من السفارة أو من المنافذ الحدودية..

مازالت الدول العربية سائرة باتجاه التطبيع مع النظام وكما حصل هذا العام في موسم الحج حيث سمح لوفد الحج من سورية مباشرةً منذ ١٢ عاماً ولأول مرة وكذلك سمح لوفد المعارضة.

ربما نسمع هذه الأيام تصريحات صريحة من المعارضة التركية حول ضرورة التخلص من ملف اللاجئين ولكن الحكومة التركية هي أكثر ضغطاً وبشكل عملي للتخلص من هذا الملف والذي أصبح يهدد وجودهم في الحكم..

المقابلة الأخيرة للسيد محمد الأكتع ولمدة نصف ساعة وهو مدير منبر اتحاد المنظمات السورية (وهو التجمع الأهم للمنظمات) وهو ممثلاً بشكل رسمي مع دائرة الهجرة فيه إشارات مهمة وذكية حول مسيرة اللاجئين خلال أكثر من ١٠ سنوات (طول المدة) في تركية.. وفيه يشير الى وصول تركية الى مرحلة التعادل في النمو البشري وربما ستكون قريباً على طريق العجز البشري والمسير كما أوربا العجوز وضرورة الاستفادة من القدرة الاقتصادية للاجئ السوري..

أعتقد أنه هناك مجموعة من القرارات الهامة في مطبخ دائرة الهجرة التركية تخص اللاجئين السوريين خصوصاً واللاجئين عامةً في تركيا، وسيصبح بمقدرة اللاجئ أن يقلب الكيملك إلى سائح  بسهولة. ويصبح قادراً على الحركة والسفر وكذلك مقابل بعض الاجراءات الجديدة للمقيم السائح الذي سيكون مفيداً أكثر للاقتصاد التركي

وسيسمح للسائح المتخلف لظرف والمطلوب منه الخروج والعودة معالجة الموضوع وحل الاشكال بدفع غرامة.. وقرارات أخرى ستظهر تباعاً تفيد جميع الجاليات.

وسيبقى الضغط على المخالفين وخنقهم حتى يصبح العودة للمحرر حلم بالمقارنة مع الوضع الصعب في تركيا.. أو الضغط لهجرة لدول أوروبا وكندا تلك الدول التي هي أصلاً ما زالت بحاجة للأيدي السورية العاملة والماهرة والخبرات العلمية الجاهزة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *