رياضةٌ عَقليةٌ ثورية (الأولى)
20/09/2023
رياضةٌ عَقليةٌ ثورية (الثالثة)
03/10/2023

رياضةٌ عَقليةٌ ثورية (الثانية)

د. محمد بسام يوسف

الخميس 28 من أيلول 2023

(7)

كان يومُ ولادة رسولنا وحبيبنا، وسيّدنا، وسيّد البشرية، صلى الله عليه وسلم.. يوماً فاصلاً في تاريخ الإنسانية، فهو الذي بلّغَ أعظمَ رسالةٍ ربانية، لتحرير الإنسان من العبودية لغير الله سبحانه وتعالى، وللارتقاء به إلى أكرم الدرجات الإنسانية، ولإزالة الطغاة والأرباب المزيَّفين المعتدين على حرية البشر وكرامتهم.. فكان المصطفى صلى الله عليه وسلم، الذي فاضت أخلاقُهُ وقِيَمُهُ المستمدَّة من الإسلام العظيم، رحمةً وسموّاً وعزةً وكرامة.. كان فاتحاً مَغَاليقَ القلوب قبل أن يفتحَ القِلاعَ والحصون، في مشارق الأرض ومغاربها.. مُؤسِّساً لأعظم حضارةٍ إنسانية، تتكامل روحها السامية مع مادّتها الـمـُسَخَّرة، لتحقيق سعادة الإنسان وعمارة الأرض بالإنسان الـحُرّ الكريم العزيز، الذي لا يعبد إلا اللهَ عزّ وجلّ وحده لا شريك له. لو كان الأمر كذلك في بلادنا، لما كُنَّا بحاجةٍ إلى ثورةٍ عارمةٍ لاقتلاع الطغيان الهمجيّ، فلا حرية لنا ولا كرامة، إلا بالتحرّر من العبودية للأرباب المزيَّفين، وعبادة ربِّ الأرباب عزّ وجلّ. وسواء أَثَبَتَتْ روايات انطفاء نيران المجوس وانشقاق إيوان كسرى الفُرس، يوم ولادته عليه الصلاة والسلام، أم لم تكن ثابتة، فإنّ ثوار الشام وأبناء الشعب السوريّ يُجدِّدون اليوم العهدَ والعزمَ على إطفائها، وتقويض إيوانات الروس والمجوس والعصابات البشارية.. لتحقيق حرية السوريين وكرامتهم، بإذن الله وحده.

*     *     *

(8)

برهنت الولايات المتحدة الأميركية، أنها ليست صديقةً للثورة السورية كما زعمت، فهي التي تُدير فصول توزيع أدوار التواطؤ وتُنسِّقها مع الأطراف التي تخشى انتصار الثورة، وذلك عن طريق: مَنع تسليحها، ومَنع إقامة المناطق الآمنة، وصناعة التنظيمات المتطرِّفة والعميلة، وتدريبها وزراعتها خناجر مسمومةً لطعن الثورة والغدر بها واستنزافها والتشويش عليها، وعَقد الاتفاقيات السرية التآمرية مع العصابة الأسدية وحلفائها، والضغط على الممثلية السياسية للثورة، بل وقصف الشعب السوريّ باسم الخديعة الإرهابية التي تُسمى بـ (التحالف الدوليّ لمحاربة الإرهاب)!..

*     *     *

(9)

وحدةُ الثوار، ودمجُ فصائلهم، وانصهارُ إمكاناتهم في جيشٍ واحدٍ قويٍّ مدرَّب، يُنفِّذ خطةً عسكريةً وأمنيةً مركزيةً على كامل التراب السوريّ.. هو مفتاح انتصار الثورة السورية، لاسيما بعد انسداد الخيارات الأخرى، ولن تتمكّن قوّةٌ في الأرض -عندئذٍ- أن تَحولَ دون هذا الانتصار، الذي لن يغيّرَ وجهَ سورية فحسب، بل سيغيِّر وجه العالَم. وكل من يَحُول دون هذا الهدف (المفتاح) بأسرع ما يمكن، هو عدوٌّ للشعب السوريّ، مشاركٌ في تطاول محنته الرهيبة القاسية.

*     *     *

 (10)

ما يُسمى بالوليّ الفقيه: (خامنئي)، لا يتعلَّم من التاريخ، ولا يأخذ العبرة من مصير مملكة جدّه (يزدجرد)، وربما فاته أنّ (فارس) لم تنتصر في تاريخها على العرب أو المسلمين، منذ (ذي قار) وحتى (قادسية صدّام)، مروراً بقادسية البطل المسلم سعد بن أبي وقّاص، في عهد الخليفة العظيم الفاروق عمر بن الخطاب، وبهزائم الصفويين أمام جيوش الخلافة العثمانية.

ومجرم الحرب (بوتين)، وضع روسية في الموضع الذي يخشاه، فتورّطه في الشام، لن يكون مآله أفضل من زلزال سقوط سلفه (بريجينيف) في أفغانستان.

*     *     *

(11)

في عصر الثورة السورية، تحوّلت مهمة ما يُسمى بـ (مجلس الأمن الدوليّ) من: مَنع الحروب العدوانية، إلى: استمرار الحروب العدوانية وإطالة أمدها!.. وأصبحت (منظمة الأمم المتحدة)، شريكاً مُضَارِباً في التواطؤ على الشعوب المضطَهَدَة، وما اقترفته وتقترفه هذه المنظمة المُسَيَّسَة من فضائح في سورية.. أمرٌ لا يمكن تجاهله، وذلك عن طريق فِرَقِها وطواقمها الفاسدة العاملة على الأرض السورية، التي تعمل لحساب العدوان الروسيّ الأسديّ الإيرانيّ، وتُمارس دورَها المأجور لتعميق محنة الشعب السوريّ الثائر على الظلم والطغيان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *