من ملف مأساة العصر في حماة (4)
16/02/2020
من ملف مأساة العصر في حماة (5) – الأخيرة
19/02/2020
مشاهدة الكل

حقوق الانسان وأوروبا

حقوق الانسان وأوروبا

د. هيثم عياش

ميونيخ / ‏16‏/02‏/2020/ أجمع كل من رئيس وزراء كرواتيا اندريه بلينكوفيتش ورئيس وزراء ولاية شمال غرب الراين آرمين لاشِتْ ورئيس حزب الخضر آنَّالينا بيربوك ومسئولية فرع حقوق الانسان بالمفوضية الأوروبية مارجريت شينيس بندوة حقوق الانسان على حماية اوروبا وحماية الأمن الاوروبي في ضوء تدفق اللاجئين، وذلك يوم الأحد 16 شباط، ضمن نشاطات مؤتمر ميونيخ للآمن الدولي الذي بدأ أعماله يوم الجمعة من 14 فبراير وينتهي هذا اليوم الأحد.

ففي حين طالبت رئيسة حزب الخضر آنَالينَا بيربوك المحافظة على القيم الاوروبية التي تكمن بحماية حقوق الانسان ووضع حد لوصول اللاجئين الى اوروبا يعتبر انتهاكا لوثائق اتفاقيات حقوق الانسان وأيضا دعما لحكومات الدول التي لا تعرف للإنسان اية قيمة.

رئيس وزراء ولاية شمال غرب الراين أرمين لاشِتْ، رأى ان حماية الحدود الدولية لألمانيا وخاصة حدودها مع النمسا ضرورة هامة لحماية الأمن الداخلي ليس لألمانيا فقط بل تشمل هذه الحماية دول اسكندنافيا.

وأوضح لاشِت ان الحماية لا يعني انتهاك لحقوق الانسان، فألمانيا لا تستطيع استيعاب جميع لاجئي العالم ويجب على الاوروبيين والامم المتحدة والمجتمع الدولي الاتفاق على سياسة تحافظ على وثائق اتفاقيات حقوق الانسان.

وأعرب مشاركو الندوة عن أسفهم لعدم وجود تضامن مع المانيا من بولندا وهنغاريا والتشيك وسلوفاكيا ورفضهم للاتفاق الاوروبي بتوزيع اللاجئين على دول الاتحاد الاوروبي وِفق الاتفاق الاوروبي التركي الخاص بوضع حد لتدفق اللاجئين على اوروبا، مشيرين الى ضرورة اجتماع اوروبي دولي يُناقش من خلاله وضع حد لمأساة اللجوء.

رئيس وزراء كرواتيا بلينكوفيتش، رأى بوضع الاوروبيين اكثر من 50 مليار يورو في ريع مساعدات للاجئين في تركيا وليبيا والدول التي تحتضن لاجئين سوريين وافغانستان وبمناطق كثيرة من العالم دليل واضح حرضَ الاوروبيين الحفاظَ على القيم الاوروبية التي تكمن بحمايتها لحقوق الانسان والتضامن مع لاجئي العالم وأنه من الإجحاف نكران الجهود الأوروبية، داعيا الى سياسة جديدة لحماية الامن الأوروبي، وأيضا سياسة تضع حد  لمأساة الملايين من البشرية وفقَ اتفاقيات جنيف لحقوق الانسان .

هـ/ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *