اللجنة الدستورية المعلن عنها من قبل الامم المتحدة بخصوص سورية:
17/10/2019
نبع السلام …. والاتفاق التركي الأمريكي
19/10/2019
مشاهدة الكل

بيان حكومي لميركيل حول اوروبا وتركيا

بيان حكومي لميركيل حول اوروبا وتركيا

د. هيثم عياش – المركز السوري سيرز

برلين / ‏17‏/10‏/2019/ حثت المستشارة انجيلا ميركيل ببيانها الحكومي ، الذي ألقته هذا اليوم الخميس 17 تشرين اول /أكتوبر 2019 أمام أعضاء البرلمان الالماني حول مؤتمر القمة الاوروبية الذي سيبدأ أعماله في وقت لاحق من هذا اليوم الخميس،  الرئيس التركي رجب الطيب اردوغان بإنهاء قريب للإجراءات العسكرية للجيش التركي والجيش السوري الوطني الحر بشمال شرق سوريا مؤكدة حرص المانيا على علاقات وطيدة مع الاتراك، واحقية انقرة بالدفاع عن أمنها الداخلي ولكن الاطفال والنساء هم ضحايا الاعمال العسكرية في كل مكان ولذلك فإنهاء هذه الاجراءات عمل انساني قبل كل شيء، مشيرة أن برلين تراقب الوضع العسكري والانساني بالمناطق السورية عن كثب، وانهاء مأساة الشعب السوري ضرورة ملحة وانه لا تقسيم لسوريا ووحدة اراضيها سياسة لألمانيا والاوروبيين أيضا.

 واعتبرت ميركيل أن القمة الاوروبية هامة  لما تمر به اوروبا والعالم أيضا من ازمات، فالاحتقان بمنطقة الخليج العربي، والتهديدات باحتكاك عسكري بين الولايات المتحدة الامريكية وايران، اضافة الى الحرب باليمن، والاجراءات العسكرية التركية في سوريا، الى جانب خطط خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وتطلعات ألبانيا وشمال مقدونيا بالانضمام الى الاتحاد الاوروبي، كل ذلك يتطلب من الاوروبيين اتخاذ خططا استراتيجية تساهم بإنهاء النزاعات وترتيب البيت الداخلي لأوروبا.

 وكشفت ميركيل النقاب على انه لم يتوصل المفاوضون الاوروبيون مع الحكومة البريطانية على اي اتفاق وصيغ من اجل الغاء لندن عضويتها بالاتحاد الأوروبي، الا انها أعلنت الى استمرار المفاوضات من غير ان تستبعد تمديد فترة الخروج النهائي للندن من الاتحاد، والذي من المقرر ان يتم يوم 31 تشرين اول/اكتوبر الحالي.

 وأوضحت ميركيل وجود خلاف حول ايرلندا مع ايرلندا الشمالية التي تكمن بإبقاء حدود ايرلندا الشمالية امام التجارة ومواطني ايرلندا مفتوحة اضافة الى بقاء بريطانيا في سوق التجارة الاوروبية وسياسة الضرائب اضافة الى عدم وجود عوائق تحول دون حوكمة التجارة الداخلية بين الدول العضوة بالاتحاد الاوروبي ولذلك فالمفاوضات يجب ان تستمر الى ان يتم الاتفاق على الخروج البريطاني من الاتحاد.

 وحول تطلعات البانيا وشمال مقدونيا دخول عضوية الاتحاد الاوروبي، أكدت ميركيل دعمها حصول الدولتين المذكورتين على عضوية الاتحاد الا أنها أشارت بأن ذلك يتطلب من حكومتي الدولتين المذكورتين بذل جهودهما لإصلاحات اجتماعية واقتصادية والاندماج مع السياسة الاوروبية وبالتالي مكافحة الرشوة وغيرها على حد قولها.

هـ/ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *