تعرّف على الطبيبات السوريات
27/04/2020
سوبر مان الجمهورية بين دستوري 1973 و2012
08/05/2020
مشاهدة الكل

المؤامرة بين الواقع والخيال

تاريخ النشر

المؤامرة بين الواقع والخيال

د. هيثم عياش

بعد انتشار فيروس “كوفيد-19” (Covid 19) في مدينة ووهان الصينية، وانتقاله منها لاحقاً إلى جميع أنحاء العالم، حيث وصفت منظمة الصحة العالمية وباء كورونا بالغوغائي، طَفَت وبشكل قوي ظاهرة “نظرية المؤامرة”، والتي تقول بأن هناك قوى خفيّة ومؤامرات وراء ظهور الفيروس.

 وقد ساهم في سريان هذه الظاهرة بعض وسائل الإعلام، ووسائل التواصل الاجتماعي بشكل خاص، وذلك عبر تعميم أخبارٍ تهدفُ إلى تحميل مسئولية الوباء إلى دول وأجهزة مخابرات.

ولكن تطورات الأحداث أثبتت عدم صحة تلك النظريات لافتقارها الى الواقعية. فمن بين نظريات المؤامرة على سبيل المثال، دور المخابرات الأميركية في نشر الوباء في مدينة ووهان عبر القاء قنبلة هيدروجينية، وأن أستاذا من جامعة هارفارد يُدغى شارلز ليبر قام بنقل الفيروس من الصين الى العالم.

نظرية المؤامرة قديمة في تاريخ الانسانية، وإذا تطرقنا الى الكتب المقدسة، نجد في العهد القديم في إصحاح / الانبياء/ وفي العهد الجديد في إصحاح متى وبولس وفي القرآن أمثلة عن نظريات المؤامرة.

ففي قصة النبي ابراهيم مع النمرود وقصة النبي موسى مع فرعون وغير ذلك اتهامات الطغاة للمصلحين بأنهم يتآمرون على الشعب والبلد، ولا عجب أن نقرأ ونسمع في ظل تطورات الاحداث الدولية، وجودَ مؤامرات ضد الانسانية تخططها أجهزة مخابرات لمصالح دولهم اقتصاديا وسياسيا.

ومما ساهم في انتشار نظرية المؤامرة بشكل واسع، إعادة التركيز على رواية “عيون الظلام” للكاتب الأميركي “دين كونتز” (Dean Koontz)، والتي تحدّثت عن فيروسٍ سيتفشّى في مدينة ووهان الصينية في رواية خيالية مُفعَمة بالتشويق والأسرار.

في الولايات المتحدة، تم إعادة نشر مقابلة أرون روسو حول أحداث 11 سبتمبر 2011 والتي تضمّنت دوراً خفياً لأجهزة المخابرات الأميركية في الأحداث.

كما أُعيدَ نشر مقتطفات من كتاب ” التقرير الجديد لوكالة المخابرات المركزية: كيف سيكون العالم غداً” (Le Nouveau rapport de la CIA Comment sera le monde demain) للصحافي والمؤرخ الفرنسي “ألكسندر أدليه” (Alexandre Adler).

وقد قام أدليه بتحليل التقرير الصادر عن الـ “سي آي إي” في العام 2010، والذي تضمّن توقعات عدة، منها: “ظهور فيروس خطير في العام 2020 سيسبب بوباءٍ عالمي، ولا يتوفّر له العلاج المناسب، وسيتم القضاء على الوباء في العام 2025. وسيظهر هذا الوباء في البلدان ذات الكثافة السكانية العالية في آسيا مثل الصين، وقد يُسبب بموت الآلاف من الناس في أوروبا، وملايين من البشر سيموتون في القارات الأخرى.

ما هي نظريـــة المؤامــــرة؟

نظرية المؤامرة هي مصطلحٌ انتقاصي لتفسير حدث أو موقف وفقاً لمؤامرة لا مبرّر لها تُعدُّها جماعات فاعلة في المجتمع، وذلك لأسباب سياسية، عندما تغيب التفسيرات المنطقية والواقعية للأحداث الجارية، وعدم وجود أدلة حاسمة لتحميل المسؤولية لطرف أو أطراف لها علاقة بالأحداث. وعموماً تقوم هذه المؤامرة في مضمونها على أفعال غير قانونية مؤذية تنتهجها حكومة أو جهات أخرى قوية. فتُصبح نظرية المؤامرة كملاذٍ إذا لم يتم تفسير الوقائع بشكل واضح ومفهوم. وقد أصبحت نظرية المؤامرة شائعة في وسائل الإعلام، وصارت ظاهرة ثقافية في القرنين الماضي والحالي.

تُعرِّف جامعة أوكسفورد نظرية المؤامرة بأنها حدث أو ظاهرة تحدث، نتيجة لمؤامرة بين أطراف معنية، حيث تُتّهَم جهة سياسية بمسؤوليتها عن حدث سياسي غير مفهوم.

يرى الأكاديمي الالماني “ميشائيل بوتر ” (Michael Butter) أن نظرية المؤامرة، “وجود جماعة غير مرئية تصنع أحداثاً داخلية أو خارجية في بلدان عدة، أو في محطات في التاريخ، وهي خاصة بأقلية نخبوية، ولا يُتاح للعامة الاطلاع عليها ومعرفتها  إلّا عبر رواية رسمية تصدر عن الحكومة .

نظريــة المؤامـــرة فــي الولايـــات المتحــدة

يُعتبر مقتل الرئيس الراحل جون كنيدي، أكثر حدث حظي بنظرية المؤامرة في الولايات المتحدة، يليه الهجوم الإرهابي في الحادي عشر من أيلول (سبتمبر) 2001 على مركز التجارة العالمي في نيويورك ووزارة الدفاع الأميركية في واشنطن. وقد ساهمت وسائل الإعلام في إشاعة نظرية المؤامرة، وترتبط المسألة أيضاً وبعدم الرضا عن توجهات الحكومة، والتي تحاول المس بالحريات العامة،

وقد أجرى الباحث والأكاديمي الأميركي مايكل باركون دراسة إحصائية في أميركا في العام 2016، حول تأثر الشعب بنظرية المؤامرة، وقد أظهرت النتيجة أن 10% يعتقدون بصحة نظرية المؤامرة، بينما يعتبر 20 إلى 30% من الأميركيين أن النظرية ترتكز على شيء من الحقيقة.

وقد حدد باركون ثلاثة نماذج لنظرية المؤامرة:

اعتمدت النظرية لتفسير موت الرئيس كنيدي، وأحداث أيلول 2001 الإرهابية، وانتشار الإيدز،

تفسير الأحداث، حيث يتمثل الفاعل بالانخراط في المؤسسات الموجودة، لإنتاج سياسات قائمة على سيناريو المكائد، والفاعلون هم من فئات: اليهود، الماسونية، الشيوعية.

المؤامرة الكبرى: تتمثل بتراكم مؤامرات من خلال تنظيم هرمي تقوم به قوى غير منظورة.

أما المفكر نعوم تشومسكي (Noam Chomsky) فيعتبر أن نظرية المؤامرة لا تقوم على دليل، ولكن على إيمان الذين يعتقدون بها، يناقض تشومسكي نظرية المؤامرة، ويعتمد على التحليل القائم على دراسة سير المؤسسات والوثائق العلمية، وليس دراسة التحالفات السرية وتحليل أنشطتها المزعومة.

المؤامــــرة كمقاربـــة دوليـــة

يعتبر الصحافي المالي والاقتصادي جاستن فوكس (Justin Fox) في مجلة “تايم” أن نسبةً مهمّة من الأميركيين تعتبر أن التبادل المالي في “وول ستريت” يُمثل أسواق مالٍ تتآمر على مصلحة الشعب الأميركي، وأن بعض التحقيقات الصحافية يُغذّي ما يُسمّى بنظرية المؤامرة.

أما الكاتب ماثيو غراي (Mathieu Gray) فيعتبر أن نظرية المؤامرة هي من خصوصيات الثقافة العربية: فالأحداث الكبرى التي توالت في المنطقة يقف وراءها الاستعمار، الصهيونية، القوى العظمى، وأن الحرب على الإرهاب، تخفي وراءها حرباً على الإسلام، وأشار إلى أن التذكير في بعض الأحيان بكتاب “بروتوكولات حكماء صهيون” يهدف إلى تعويم خطة يهودية للهيمنة على العالم.

على صعيد آخر فإن الكاتب سعيد المؤمن، قد حذّر من خطورة نظرية المؤامرة، والتي هي ملجأ الطبقة الفقيرة، وهي لا تساعد على معرفة الحقيقة لكي لا تتم مواجهة الواقع وأخطاء الحكام.

البُعـــد النفســي لنظريــة المؤامـــرة

انتشرت نظرية المؤامرة وتوسّعت، في القرنين العشرين والواحد والعشرين، كظاهرة ثقافية في المجتمعات المتقدمة والفقيرة، وتأخذ أبعاداً تقترن بجنون العظمة واضطراب في الصحة النفسية.

يعتبر الكاتب باركون أن نظرية المؤامرة هي مقاربة خبرات للشعوب، فهي تعتمد على تفسير الأحداث بطريقة رومانسية من خارج المؤسسات السياسية القائمة، حيث تتمثل حركية الحدث ونتائجه، بقيام جماعة سرّية بإطلاقه وتحريك خيوطه، كما تعتمد نظرية المؤامرة على تقسيم العالم بين محورين قوى الخير وقوى الشر فالأحداث الكبرى يقف وراءها المتآمرون وعملاؤهم.

مفاعيــل نظريــة المؤامــرة علــى الصعيــد الإنســاني

تعتبر نظرية المؤامرة، حاجة إنسانية لبعض المجتمعات، فوجود قوى سرية وراء الأحداث يُعطي دفعاً للمُنظّرين، ويُبعد عن الأنظمة المسؤولية المباشرة، ووضعها في خانة أشخاص لا تمسهم الرقابة.

وقد تكون نظرية المؤامرة من صنيعة المجتمع، لتفسير قوة وعظمة فئات اجتماعية حيث توجد قوى شريرة تُحرّكها، وتدخل مسألة “شيطنة” العدو في إطار نظرية المؤامرة، فهو يعمل على التآمر على المصلحة العامة وعلى ضرب الاقتصاد، واستغلال أحزاب لمصلحته، فالعدو يضمر الشر للمجتمع حيث يعمل على الهيمنة والسيطرة على الوطن.

فالكاتب جون بيرتش (John Birch) يُعيد التذكير برسم الشر والتآمر للخلايا الشيوعية وعملياتها السرية ووجوب ملاحقتها لضرب مرجعيتها الرئيسة والداعمين لها.

أما الكاتب ريتشلرد هوفستاكتر (Hofstacter Richard) فيشير إلى دور نظرية المؤامرة في تحميل الجماعات الماسونية في تعميم الحرية الجنسية في سبعينات القرن الماضي.

على الصعيد الاجتماعي، تؤدي نظرية المؤامرة إلى إراحة الفئات المُهيمنة بتحميل فئات أخرى من المجتمع مسؤولية التدهور الاقتصادي والاجتماعي للدولة.

الاستغلال السياســي لنظريــة المؤامـــرة

اعتبر الكاتب الأميركي كارل بوبر (Karl Popper) أن نظرية المؤامرة قد استُعملت للاستغلال السياسي فالتوتاليتارية تأسست على الترويج للرأي العام عن وجود مؤامرات وهمية، تقوم بها قوى شوفينية عنصرية أو رأسمالية.

وفي تقديرنا أن النظام الرأسمالي قد روّج منشورات ودعايات في وسائل الإعلام تُحمّل الأنظمة الشيوعية مسؤولية الشرّ والتعدّي على حقوق الإنسان الأساسية، في المحصلة فإن حلف وارسو وحلف الناتو قد روّجا معلومات ودعايات تُشيطن الآخر في مواضيع تتعلق بالهيمنة والتوسّع وخرق المكوّنات الاجتماعية في كلا المُعسكرَين.

تبقى نظّرية المؤامرة، أكثر النظريات جذباً للرأي العام في العالم ولا سيما في دول العالم الثالث خاصة، في فترة الأزمات الكبرى. أما شعوب الشرق الاوسط، فنظرية المؤامرة عندهم حقيقة اذ يبدي الكثير من المطلعين وغير المطلعين على أسس العلاقات الدولية والثقافة السياسية على إطلاق التوقعات والتحليلات كما يريدون، وتحميل مسؤولية أحداث كبرى إلى مخابرات أجنبية أو الماسونية، أو اعتبار مؤسسة روتشيلد المالية كأهم مؤسسة تُدير الاقتصاد العالمي عِلْما أن بنوك روتشيلد لا تُصَنَّف ضمن خمسين مصرفا هاما في العالم.

تبقى نظرية المؤامرة ملاذاً للرومانسيين والمُنظّرين الذين تستهويهم المعلومات الاستخبارية والشخصيات التي تملك قدرات خارقة والتي تصنع الأحداث من وراء الستار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *