قرارات الجامعة العربية المواكبة لثورة الشعب السوري
21/10/2021
لجنة الدستور بين جريمة أريحا.. وتفجير دمشق
23/10/2021
مشاهدة الكل

أميركا وخداعها لثورة الشعب السوري

أميركا وخداعها لثورة الشعب السوري

د. محمد بسام يوسف

ومتى كانت أميركا تقف موقفاً أخلاقياً صادقاً ضد المجرم بشار وعصاباته؟!.. الشعب السوريّ يعرف تمام المعرفة، أنّ المجرم بشار وطائفته وحثالاته، ومن قَبله: المجرم حافظ أسد ونظامه.. هؤلاء كلهم، ما كانوا ليتمكّنوا من الانقضاض على الحُكم في سورية والمحافظة عليه.. إلا بدعمٍ وحمايةٍ كاملةٍ من الكيان الصهيونيّ والإدارات الأميركية المتعاقبة.. فما الجديد في التصريحات المتطابقة، للبيت الأبيض، والخارجية الأميركية؟!.. بل إننا نجزم أنّ أميركا التي نشرت الخراب والفوضى في منطقتنا، باحتلالها الآثم للعراق الأبيّ، بالتعاون مع المجوس الفرس، هي الجهة الرئيسية التي ما تزال تحمي العصابة الاسدية، وتعمل جاهدةً منذ عشر سنوات، على إطالة أمد محنة الشعب السوريّ، باستخدامها كل وسائل الخداع، والتآمر، وعَقْد الأحلاف، الظاهرة والباطنة، مع الأسديين والروس والمجوس، ومع عملائها من أحزاب الكرد، ومع الصهاينة.

الفرق بين إدارتي أوباما وترامب، هو أنّ الأولى، نفَّذت خططها لإجهاض الثورة السورية، بأساليب النفاق الرخيص، بينما الثانية نفّذت خُططها بأساليبها الفجّة الاقتحامية، التي لا تُلقي بالاً لافتضاح عملائها الخونة، سواء أكانوا أسديين أم أحزاباً كرديةً إرهابية.. أم غيرهم. أما إدارة بايدن، فقد جمعت في سياستها الشرّين: الأوباميّ والترامبيّ.. لكنّ فجيعة الثورة السورية تكمن في ممثليها السياسيين، الذين يبنون مواقفهم لنصرة الثورة، على الثقة البلهاء بأشد عدوٍّ لها، فينتظرون من إدارة الظهير الحقيقي لعصابة المجرم بشار وحلفائه المحتلّين المكشوفين: الروس والمجوس.. ينتظرون أي موقفٍ إيجابيّ، وينامون على استراتيجيةٍ باليةٍ ساقطة، عمادها: انتظار الفرج من الأميركيين.. بعيداً عن تفعيل الإمكانات الذاتية وتطويرها وتنميتها، بالاعتماد على الله عزّ وجلّ وحده، قاهر الجبارين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.