خطوات نحو محاربة ما يسمى بالإرهاب من المنظور الغربي
11/11/2020
التقرير الأسبوعي لأهم التطورات والمتغيرات 9 – 15 تشرين الثاني 2020
16/11/2020
مشاهدة الكل

أراء حول تضامن ضد الإرهاب

أراء حول تضامن ضد الإرهاب

هيثم عياش

‏11‏/11‏/2020/ تزامن القمة الاوروبية المصغرة التي عقدت يوم امس الثلاثاء 10 تشرين ثان / نوفمبر عبر /الفيديو/  التي جمعت المستشارة انجيلا ميركيل مع الرئيس الفرنسي ايمانوئيل مكرون والمستشار النمساوي سباستيان كورتس ورئيس وزراء هولندا مارك روتيه اضافة الى رئيس الاتحاد الاوروبي شارك ميشيل ورئيسة المفوضية الاوروبية اورزولا فون در لاين التي كانت موضوعها الرئيسي التضامن لمحاربة ارهاب ما يطلق عليهم بـ / الاسلاميين /  وذلك بعد اعتداءات باريس  ونيس وفيينا، مع اعلان جامعة مدينة اوسنابروك تنظيم دورات تدريب الأئمة لمساعدتهم الاندماج بالمجتمع الالماني واتقان اللغة الالمانية لتكون خطبهم بالألمانية .

فالمستشارة ميركيل ومعها رئيسة المفوضية الاوروبية ورئيس الاتحاد الاوروبي أكدوا على تضامنهم مع فرنسا والنمسا وهولندا الا انهم أشاروا الى عدم الاسراع بالحكم على اي منظمة اسلامية بدعمها للإرهاب إذا لم يكن هناك إثبات دامغ والتأكيد على الحوار مع المنظمات والجماعات الاسلامية ضرورة ملحة.

ربما يكون تصريحات ميركيل وشارل وفون در لاين ضربة موجعة لماكرون وكورتس،  فهما كان قد أجريا مباحثات بينهما من خلال لقاء تم بينهما بباريس  يوم امس الثلاثاء قبل انضمام ميركيل وروتيه وشارل وفون در اليهما ، فاعتداءات باريس ونيس نجمت عن خطابه حول الاسلام ودفاعه ايضا عن صور الاستهزاء بالرسول عليه الصلاة والسلام، أما اعتداء فيينا سيبقى لغزا فالمعتدي كان قد أطلق سراحه من السجن قبل يوم يومين من جريمته وتصريحات مستشار النمسا كورتس حول ما يُطلق عليه بـ / الاسلام السياسي / وتهديداته بإلغاء الاعتراف بالدين الاسلامي سبقت الجريمة، وتصريحات ميركيل وشارل وفون در لاين لوقف جماح كورتس المعروف بمعاداته للإسلام وماكرون الذي ما فتأ يثير النعرات ضد المسلمين اللذين دعا يوم امس الى تضامن مطلق للأوروبيين ضد الارهاب الاسلامي بدون شروط.

واعتبرت صحيفة / تاجيسشبيغيل – صحيفة مرأة اليوم / في عدد تقييمها للمؤتمر في عددها هذا اليوم الاربعاء 11 تشرين ثان / نوفمبر، انه كان يوما جيدا لأوروبا التضامن لمحاربة الارهاب وتدريب ائمة من اجل الاندماج بشكل مرضي بالمجتمع الالماني وانهاء المناقشات التي تدور ما اذا كان الاسلام جزء من المانيا ام لا ، معتبرة القمة الاوروبية المصغرة حول محاربة الارهاب دليل واضح حول مدى القلق من قوة تنظيم ما يُطلق عليه / الدولة الاسلامية – داعش /  فالتنظيم لا يزال حيا بفكر الكثير من الشباب على حد رأي الصحيفة.

واعتبرت صحيفة / شتوتغارتر تسايتونغ – صحيفة شتوتغارت / الائمة مفتاح اندماج المسلمين بالمجتمع الالماني وتفهيم الالمان الغير مسلمين الاسلام بشكل ينهي الخوف من الاسلام، مضيفة انه كل إمام يريد أن يؤم المسلمين في المانيا عليه الخضوع لدورة تريب في الجامعات والمعاهد  الالمانية على غرار تدريب القساوسة على العمل الخطابة والإمامة للمسيحيين .

هـ/ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *